وعاد في كفن .. ! / عودة عودة

عودة عودة ( الأردن ) الأحد 15/7/2018 م …



كثيرة هي الاشياء التي تشدني لبيروت كصحفي في (الرأي) عند ما كنت اكلف بمتابعة حدث ما فيها..وقبلها عندما كنت طالبا في احدى جامعاتها جامعة بيروت العربية..
في السنة النهائية ..أي السنة الرابعة وعندما كنا خارجين فرحين من آخر امتحان فيها لنعود الى عمان بيوم او اكثر..
فوجئنا بجنازة كبيرة تتقدمها فرقة موسيقى عسكرية وعندما سالنا من هو الشهيد قيل : انه الكاتب والروائي الفلسطيني الكبير غسان كنفاني ..فيما بعد عرفت من بعض زملائي في الجامعة بأن غسان كنفاني كان احد الطلاب المنتسبين لجامعة بيروت العربية وكان في السنة الثانية .في كلية الاداب قسم اللغة العربية وادابها…

نتيجة بحث الصور عن غسان كنفاني

الشهيد غسان كتفاني …
فيما بعد عرف طلاب الجامعة وبيروت ولبنان والعالم كله ان الموساد الاسرائيلي كان هوالقاتل لغسان كنفاني وبعبوة ناسفة وضعها عملاؤه في سيارته فأدت الى استشهاده فورا وكان في اوج شبابه وعطائه الثقافي والنضالي. …
دُفن الشهيد كنفاني في مقبرة الشهداء في العاصمة البيروتية وبحضور لبناني وعربي وعالمي كبيرتكريما له وللشعب العربيي الفلسطيني وامته العربية
بعد 22 عاما العام 1994كلفني رئيس التحرير لصحيفتي (الرأي) المرحوم الاستاذ محمود الكايد تغطية اعمال المؤتمر القومي العربي الذي عقد في العاصمة البيروتية وكان امينه العام الدكتورخير الدين حسيب وكان من فرسانه الاردنيين حسين مجلي وصالح ارشيدات واخرين..
قبل يوم من اختتام المؤتمر ذهبت لاكتب تحقيقا صحفيا عن مخيم صبرا وشاتيلا ودم المذبحة الصهيونية العام 1982 للفلسطينيين فيه لم يجف بعد ..ذهبت وزوجتي واخرين من الصحفيين الى مقبرة الشهداء في المخيم التي عاد اليها غسان في كفن…. نظفنا المقبرة ثم جثونا نقرأ الفاتحة على روح الشهيد غسان وجميع شهداء فلسطين والامة العربية..!
[email protected]

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التحقق البشري *