المرجعية ( في العراق ) لا تفتي ضد المفسدين وتحرم مواقع التواصل الاجتماعي / صــلاح العبــيدي

نتيجة بحث الصور عن كربلاء
صــلاح العبــيدي ( العراق ) الثلاثاء 13/3/2018 م …
الكل مطلع والكل على علم ويقين بان من أوصل الفساد والمفسدين هي المرجعية وهي التي سعت بكل قوة وأجهدت نفسها ووكلائها ومعتمديها واوصلتهم الى ابعد نقطة من اجل تحشيد الناس من أجل أن تدعوهم الى أنتخاب المفسدين وأيصال هؤلاء الساسة الذين همهم النهب والسلب وأثارت النعرات الطائفية والقبلية والتي ضحيتها ابناء العراق والعراق نفسه ومع كل هذه الجرائم التي اهلكت المواطن العراقي وجعلت العراق في اسوء حالات العيش والنظام ونرى ان المرجعية تغض الطرف ولا يوجد لديها أي موقف صريح اتجاه كل هذه التصرفات وهذه الافعال المشينة والافعال القبيحة ولم تلتفت اليها بل فقط توجهت بكل قواها الى شبكات التواصل الاجتماعي لتحرمها وتسعى جاهده الى اغلاقها وهذا ما صدر من معتمدها ووكيلها الاكبر الكربلائي ومن خلال منبر الجمعة لكونها اصبحت الوسيلة التي هي الفاضحة لهم وهي التي من خلالها كشف نفاقهم وزيفهم وسرقاتهم وكل جرائمهم ومهاتراتهم وكيف يسخرون من الناس ومن المقدسات بأفعال مشينة قبيحة فمكان منهم الا يحشدوا حشودهم من اجل ان ينفذوا هذا الامر وأن يقوموا بإصدار فتوى هزيلة بدل أن تعالج المآسي والجرائم والقبائح التي صدرت من ساسة الفساد يحرموا شبكات التواصل الاجتماعي .لانها هي من كشفتهم على حقيقتهم…………….




قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التحقق البشري *