أوسع تغطية شاملة لقرار ترمب حول القدس وتداعياته

الأربعاء 6/12/2017 م …

الأردن العربي -

وقع الرئيس الامريكي دونالد ترامب قرارا رسميا بان القدس عاصمة اسرائيل.
وقال في كلمة القاها مساء اليوم الاربعاء ان هذه الخطوة تأخرت وان اسرائيل لها الحق بان تختار عاصمتها والاعتراف بذلك شرط لتحقيق السلام.
واضاف اليوم هناك مقاربة جديدة لنزاع الفلسطيني الاسرائيلي، مشيرا الى انه ومنذ 1995 اتخذ قرار في الكونجرس على تغير موقع السفارة الامريكية الى القدس والاعتراف ان هذه المدينة المهمة هي عاصمة اسرائيل.
ونوه ان هذا القانون اصدره الكونجرس بغالبية كبيرة من الحزبين الكبيرين، مشيرا الى ان كل رؤساء امريكا مارسوا التأجيل للقانون ورفضوا نقل السفارة او الاعتراف بانها عاصمة اسرائيل، تحت ذريعة ان عدم الاعتراف بالقدس عاصمة اسرائيل عامل تقدم لقضية السلام.
ووصف الاعلان بالعمل الصائب، مشيرا الى انه وجه الاوامر لبدء نقل السفارة الى القدس.
وقال: المهندسون سيبدأون ببناء سفارة امريكية في القدس، لافتا الى ان هذا القرار لا يعكس تغيير بصفقة سلام عظيمة لكلا الجانبين، مشيرا الى ان الاعلان لا يتعلق بالوضع النهائي.
واضاف واشنطن ستساعد على اتفاقية سلام، وانه سيسعى الى ذلك. وقال ان القدس واحدة من القضايا المهمة، داعيا جميع الاطراف للمحافظة على الوضع القائم.
واوضح ان الرسالة التي قدمتها في القمة التاريخية في الرياض ان الشرق الاوسط منطقة غنية بشعوبها ، الا ان المستقبل الذي ينتظرها رهينة بالجهل.
وقال ان نائب الرئيس سيسافر الى المنطقة ليؤكد التزام امريكا بالقضاء على التطرف.

* "فتح" تدعو إلى تقديم شكوى ضد أمريكا في مجلس الأمن بسبب ترمب

دعت حركة فتح اليوم الأربعاء، لتقديم شكوى في مجلس الأمن ضد الولايات المتحدة الأمريكية بسبب موقفها من الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس المحتلة.
وقال مفوض الإعلام والثقافة عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ناصر القدوة، إن 'مثل هذا الإجراء يشكل هجوماً على الحقوق الوطنية للشعب باعتبارها كعاصمة دولة فلسطين، ويشكل هجوماً على حقوق المسلمين والمسيحيين التي ترفض أغلبيتهم الساحقة هذا الموقف'.
وأضاف أن 'أي موقف يعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل هو موقف غير مقبول، ويستدعي رد فعل عربي إسلامي ودولي، لأنه ينطوي العديد من الأمور الخطرة والسلبية ويمثل خروج تام عن موقف الإدارات الأمريكية المتعاقبة المتعلقة بالقدس، ويشكل انتهاكاً جسيماً للقانون الدولي واتفاقية جنيف الرابعة وقرارات عديدة أصدرها مجلس الأمن الدولي، وكانت أمريكا جزء منها'.
وأكد أن القرار يشكل انتهاكاً لاتفاقات دولية كانت أمريكا طرفا فيها، منها إعلان المبادئ وأوسلو وهو عدم تغيير الوضع القائم في القدس، لأنه يدمر أسس عملية السلام.
وطالب بالرد على مستوى السفارة والتمثيل والعلاقة الدبلوماسية وفق تطور القانون، داعياً إلى المطالبة بتقديم شكوى رسمية لمجلس الأمن الدولي، لقيام الولايات المتحدة بكل المخالفات وانتهاك قرارات المجلس.
وبخصوص الموقف الميداني للحركة، قال القدوة: 'ندعو إلى المشاركة في التعبير عن الغضب الفلسطيني الشعبي وتوجيهها بطرقة غير عنيفة وغير مسلحة وبشكل مستدام بحيث تخدم المصالح الفلسطينية'.

* منظمة التحرير: قرار ترمب يدمر حل الدولتين

... وقد استنكرت منظمة التحرير الفلسطينية قرار الرئيس الامريكي دونالد مترمب بالاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل ونقل السفارة الامريكية من تل ابيب الى القدس.

وأكدت المنظمة عقب اعلان ترمب اليوم الاربعاء أن هذا القرار يدمر المبادرة العربية للسلام بحل الدولتين.

* الأردن: الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل يمثل خرقا للشرعية الدولية والميثاق الأممي

ومن جهة أخرى ، فقد أكدت الحكومة اليوم الأربعاء أن قرار الولايات المتحدة الأميركية الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل، ونقل سفارتها اليها، يمثل خرقا لقرارات الشرعية الدولية وميثاق الأمم المتحدة، التي تؤكد ان وضع القدس يتقرر بالتفاوض، وتعتبر جميع الإجراءات الأحادية التي تستهدف فرض حقائق جديدة على الأرض لاغية وباطلة.
وقال وزير الدولة الناطق الرسمي باسم الحكومة الدكتور محمد المؤمني في بيان إن المملكة ترفض القرار الذي يزيد التوتر، ويكرس الإحتلال.
وزاد أن القرار الذي يستبق نتائج مفاوضات الوضع النهائي يؤجج الغضب ويستفز مشاعر المسلمين والمسيحيين على امتداد العالمين العربي والاسلامي.
و أضاف أن المملكة تؤكد أن القدس قضية من قضايا الوضع النهائي يجب أن يحسم وضعها في إطار حل شامل للصراع الفلسطيني-الاسرائيلي يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من حزيران ???? وعاصمتها القدس الشرقية سبيلا وحيدا لتحقيق الأمن والاستقرار والسلام، ووفق قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية.
وشدد الناطق الرسمي في البيان على أن اعتراف أي دولة بالقدس عاصمة لإسرائيل لا ينشئ أي أثر قانوني في تغيير وضع القدس كأرض محتلة، وفق ما أقرته الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن ومحكمة العدل الدولية في قرارها حول قضية الجدار العازل.
وقال إن هذا الاعتراف باطل قانونا كونه يكرس الاحتلال الاسرائيلي للجزء الشرقي من المدينة الذي احتلته اسرائيل في حزيران عام 1967، لافتا إلى أن قرار مجلس الأمن رقم 478 ينص على عدم الاعتراف بالقانون الأساسي الإسرائيلي حول القدس ويدعو الدول التي أنشأت سفارات في القدس لإغلاقها.
وأضاف أن كل إجراءات إسرائيل في القدس التي تهدف الى تغيير طابعها ووضعها القانوني،بما في ذلك إعلانها عاصمة لها هي، إجراءات باطلة ولاغية كما أكدت على ذلك قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، خصوصا القرارات 465 و 476 و478.
وقال إن المملكة تؤكد ضرورة أن تُمارس الولايات المتحدة دورها الأساس وسيطا محايدا لحل الصراع وتحقيق السلام على أساس حل الدولتين، الذي أجمع العالم انه السبيل الوحيد لحل الصراع وتحقيق السلام الدائم.
وأكد المومني أن المملكة ستستمر في بذل كل جهد ممكن، واتخاذ جميع الخطوات المتاحة ، وبالتعاون مع المجتمع الدولي، للوصول إلى هذا الحل وتلبية الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني الشقيق.
وقال إن المملكة، وبالتنسيق مع الأشقاء في السلطة الوطنية الفلسطينية، دعت إلى عقد جلسة طارئة للمجلس الوزاري لجامعة الدول العربية في القاهرة يوم السبت لتنسيق المواقف إزاء القرار الأميركي وللاتفاق على آلية عمل جماعية للحد من آثاره السلبية ومحاصرة تبعاته.
وأضاف أنه تم الاتفاق مع تركيا على أن تنعقد جلسة وزراء خارجية منظمة التعاون الاسلامي التي كانت دعت إليها المملكة في اسطنبول قبيل القمة التي دعت اليها الأربعاء القادم بدلا من يوم الأحد في عمان توحيدا للجهود.
وشدد على أن المملكة ستواصل جهودها الدبلوماسية المكثفة اقليميا ودوليا، وبتنسيق مكثف ومستمر مع الأشقاء في السلطة الوطنية الفلسطينية للدفع نحو جهد فاعل لإنهاء الاحتلال، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على التراب الوطني الفلسطيني وحماية القدس ومقدساتها الاسلامية والمسيحية والحفاظ على الوضع القانوني والتاريخي فيها أولوية في مقدم الأولويات الأردنية.

* ماكرون: فرنسا ترفض قرار "ترمب" بشأن القدس

وقد أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون معارضته لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل سفارة الولايات المتحدة من تل أبيب إلى القدس، وفقا لما أوردته قناة 'سكاي نيوز عربية'.
وأضاف 'ماكرون' أن فرنسا لا تؤيد قرار 'ترامب'.  

  • نتنياهو: اي سلام مع الفلسطينيين ينبغي ان يتضمن القدس عاصمة لاسرائيل

أما رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، فقد وصف قرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، بالتاريخي والشجاع.
وقال نتنياهو إن أي اتفاق سلام مع الفلسطينيين ينبغي أن يتضمن القدس عاصمة لإسرائيل.

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التحقق البشري *