من سيدني إلى العالم .. سورية تستحق النصر / د. مي حميدوش

ميّ حميدوش ( سورية ) الخميس 12/10/2017 م …

قف على ناصية الحلم وقاتل هي ليست مجرد كلمات للشاعر محمود درويش إنما هي شعار يشمل كافة جوانب حياة السوريين .

اليوم وقف منتخب سورية ومعه كل مواطن سوري شريف على ناصية الحلم وقاتل من أجل إعلاء راية الوطن تلك الراية التي جمعت أبناء الشعب السوري ووحدتهم خلف منتخبهم من أجل تحقيق الحلم وعلى الرغم من خسارة المنتخب إلا أنه قد أثبت بأن سورية وعلى الرغم من الجراح النازفة مازالت قادرة على العطاء وبأن السوريين ورغم الظروف القاسية مازالوا قادرين على تحقيق حلمهم.

الرياضة اليوم جزء من حياة كل سوري وكرة القدم استطاعت أن ترسم لوحة لمستقبل مشرق فعلى الرغم من الحرب الظالمة المفروضة على وطننا إلا أننا مازلنا صامدين قادرين على النهوض بمجتمعنا.

اليوم شاهد العالم بأسره عبر وسائل الإعلام كيف تفاعل الشعب السوري مع منتخبه الوطني كما شاهد رسالة السوريين إلى العالم حيث أثبت المواطن السوري أنه صاحب إرادة لا تهزم وأن ثقافة الحياة لديه تغلبت على ثقافة الموت.

قد لا امتلك الخبرة في مجال التحليل الرياضي إلا أن ما شاهدناه اليوم من تفاعل مع هذا الحدث الرياضي الهام أثبت بأن مرحلة جديدة قد بدأت وبأن الشعب السوري لم ولن يضيع بوصلته.

المسألة أكبر من فوز في مباراة رياضية القضية اليوم تأتي عبر التحضير لمرحلة إعادة الاعمار ولانقصد هنا إعادة الإعمار بالمفهوم الاقتصادي إنما إعادة اعمار العقول.

لأن سورية تستحق وقفنا على ناصية الحلم وقاتلنا وانتصرنا ولأن سورية تستحق سنكمل مسيرة التطوير والتحديث ولأن سورية تستحق سنكافح الإرهاب ونحرر الأرض والإنسان ولأن سورية تستحق سنرسم حلمنا على وجه السماء لتشرق شمس النصر والتحرير.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التحقق البشري *